منتديات عالم الأصدقاء

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
[b]ادارة المنتدي [/b


اهلا وسهلا بكم في منتديات عالم الأصدقاء
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مرحبا بك أيها الزائر الكريم شرفت منتديات عالم الأصدقاء أهلا وسهلا بك معنا إذا أردت المشاركة فسجل وشارك معنا أخي الزائر نتمني أن تشرفنا وتسجل وتشارك معانا وشكراااااااا

شاطر | 
 

 ماهي مسمات المنافقين رحمنا الله و إياكم ؟؟ الجواب بالداخل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لــعـيــ محمد ــــــون
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 76
نقاط : 31813
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 24/10/2009
الموقع : http://employers.yoo7.com

مُساهمةموضوع: ماهي مسمات المنافقين رحمنا الله و إياكم ؟؟ الجواب بالداخل   السبت أكتوبر 24, 2009 12:00 pm

سمات المنافقين



سورة المنافقون

»إذا جاءك المنافقون قالوا نشهد إنك لرسول الله والله يعلم إنك لرسوله والله يشهد إن المنافقين لكاذبون، اتخذوا أيمانهم جُنَّة فصدوا عن سبيل الله انهم ساء ما كانوا يعملون، ذلك بأنهم آمنوا ثم كفروا فطبع على قلوبهم فهم لا يفقهون، وإذا رأيتهم تعجبك أجسامهم وإن يقولوا تسمع لقولهم كأنهم خشب مسنَّدة يحسبون كل صيحة عليهم هم العدو فاحذرهم قاتلهم الله أنَّى يؤفكون، وإذا قيل لهم تعالوا يستغفر لكم رسول الله لوّوا رؤوسهم ورأيتهم يصدون وهم مستكبرون، سواء عليهم استغفرت لهم أم لم تستغفر لهم لن يغفر الله لهم إنّ‏َ الله لا يهدي القوم الفاسقين«(1).



شرح المفردات:

المنافقون: جمع منافق وهو الذي يبطن الكفر ويظهر بالايمان.

ايمانهم: الايمان جمع يمين وهو القسم.

جُنَّة: هي ما يتوقى به وما يتستر به.

طبع: ختم، فلم يوفقوا لشيء.

يفقهون: يفهمون، يعلمون.

يؤفكون: يصرفون.

الفاسقين: جمع فاسق، وهو الخارج عن طاعة الله تعالى، والمرتكب للمعاصي.



الشرح :

هل تعرف أهل النفاق؟ وما هي طريقة تفكيرهم؟ وعلى ما تنطوي ضمائرهم؟ وهل تدري ما الطريقة الواجب اتباعها في مواجهتهم، إذا ما صادف والتقيت بأحدهم؟ كل هذه الأسئلة تجد اجاباتها في الآيات المذكورة إذا تدبَّرت في معانيها.

ففي هذه الآيات توجَّه الله سبحانه بالخطاب لنبيه (ص) محذراً إياه ومن خلال جميع أبناء الأمة، من تلك الطائفة المسمَّى أفرادها »بالمنافقين« مبيناً فيها بعضاً من صفاتهم ولعلها الأساسية والأبرز، قائلاً له: »إذا جاءك المنافقون قالوا نشهد أنك لرسول الله والله يعلم انك لرسوله والله يشهد إن المنافقين لكاذبون« أي إن جاءك يا محمد هؤلاء المنافقون ليشهدوا لك بالرسالة ويظهروا إسلامهم بين يديك بترديد الشهادتين، فلا تصدقهم، فإنهم كاذبون، وهم يبطنون الكفر و»يقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم«(2).

وفي هذا بيان على أن الايمان لا يكون بمجرد القول، بل هو على حد تعبير الرسول الأكرم(ص): »ما وقر في القلوب وصدقته الأعمال«.

هؤلاء المنافقون تستروا بأيمانهم التي كانوا يحلفون بها، واتخذوها وقاية لهم يدفعون بها عن أنفسهم التهمة والظنَّة إذا ظهرت منهم الريبة، فأعرضوا عن سبيل الله، وصرفوا العامة من الناس عن دين الله بتقليبهم الأمور وإفسادهم العزائم »ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين«(3) فيحبط أعمالهم ويفسدها.

بعد ذلك توضح الآيات المغزى والسبب لتحول هؤلاء إلى تلك الحالة، وهو ايمانهم بألسنتهم عند الاقرار بالشهادتين ثم كفرهم بقلوبهم، وعبَّر بقوله ثم كفروا لأنهم جددوا الكفر بعد إظهار الايمان. فجاء العقاب الإلهي لهم بالطبع والختم على قلوبهم بحيث لا يفهمون شيئاً من الحق ولا يعلمونه.

وتشير الآيات إلى صفات أخرى من صفاتهم، هي صباحة المنظر، وتناسب الأعضاء بحيث إذا رآهم الرائي أعجب بأجسامهم، وكذلك هم على فصاحة وبلاغة من القول، إذا سمعهم السامع أصغى لقولهم لحلاوة ظاهره وحسن نظمه، ولكن الله مع ذلك ذمَّهم وحقَّرهم بأشد أنواع الذمّ والتحقير ووصفهم بالخشب المسنَّدة إلى الحائط، أشباح بلا أرواح، لا حياة فيها، ولا تعتريها فائدة.

إنك تراهم مضطربين خائفين من ظهور أمرهم، فيحسبون كل صيحة وتهمة موجهة اليهم وهنا نجد الله سبحانه يدعو المؤمنين لأن يأخذوا حذرهم منهم، لأنهم من أشد الأعداء، حيث يظهرون المحبة ويبطنون العداوة مما يتيح لهم فرصة للعمل ضد الاسلام بشكل أوفى وأتم.

في النهاية، تحدث الله عن جحد هؤلاء واستكبارهم حيث انهم يعرضون عمَّن يدعوهم الى الحق والاستغفار وذلك بعدما ظهرت عليهم امارات الخيانة، ويلوون رؤوسهم، فيبين الله سبحانه ان الاستغفار لمثل هؤلاء غير نافع، لأنهم ضلوا السبيل وما كانوا مهتدين.



للمطالعة


مسجد ضرار

روي في المجمع: أن بني عمرو بن عوف اتخذوا مسجد قباء وبعثوا الى رسول الله (ص) أن يأتيهم، فأتاهم وصلَّى فيهم، فحسدهم جماعة من المنافقين من بني غنم بن عوف فقالوا: نبني مسجداً فنصلي فيه ولا نحضر جماعة محمد، وكانوا اثني عشر رجلاً، وقيل: خمسة عشر رجلاً، منهم: ثعلبة بن حاطب، ومعتب بن قشير، ونبتل بن الحارث، فبنوا مسجداً إلى جنب مسجد قبا.

ولما بنوه أتوا رسول الله (ص) وهو يتجهز إلى تبوك فقالوا: يا رسول الله إنا بنينا مسجداً لذي العلة والحاجة، والليلة الممطرة والليلة الشاتية، وإنا نحب أن تأتينا فتصلي فيه لنا وتدعو بالبركة، فقال (ص): إني على جناح سفر ولو قدمنا أتيناكم إن شاء الله فصلَّينا لكم فيه، فلما انصرف رسول الله (ص) من تبوك نزلت عليه الآية في شأن المسجد: »والذين اتخذوا مسجداً ضراراً وكفراً وتفريقاً...«.

قال: فوجَّه رسول الله (ص) عند قدومه من تبوك عاصم بن عوف العجلاني ومالك بن الدخشم، وكان مالك من بني عمرو بن عوف فقال لهما: انطلقا الى هذا المسجد الظالم أهله فاهدماه وحرّقاه، وروي أنه بعث عمار بن ياسر فحرَّقه، وأمر بأن يتخذ كناسة تلقى فيها الجيف.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ماهي مسمات المنافقين رحمنا الله و إياكم ؟؟ الجواب بالداخل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عالم الأصدقاء :: ¨°o.O ( الأقــســـام الــعـــامــة) O.o°¨ :: •●!{ منتدي الاخبار العامة}!●•-
انتقل الى: